الحياة برس - كشف السفير الروسي في أفغانستان دميتري جيرنوف، أن طالبان تريد التوصل لإتفاق مع المسلحين المعارضين لها في بنجشير التي ما زالت خارج سيطرة الحركة في البلاد.
وقال السفير أن طالبان طلبت من روسيا التوسط في حل هذا الخلاف بطريقة سياسية وتجنب إراقة الدماء.
وقال جيرنوف، لقناة "سولوفيوف لايف": "التقيت بمسؤول رفيع المستوى في طالبان في وقت سابق اليوم، وأبدى ممثل الحركة اهتمامًا بحل سلمي وسياسي للأزمة الحالية"، مضيفا "طلب ممثل طالبان من الدبلوماسيين الروس إبلاغ قوات المقاومة في بانجشير بأن طالبان تريد تجنب إراقة الدماء وتود التوصل إلى اتفاق سياسي معها".
وتابع السفير الروسي في كابول "لا توجد مظاهرات ضد طالبان والوضع في كابول جيد مع فتح المتاجر وسيطرة طالبان على الشرطة في المدينة"، منوها بأنه "الحياة عادت إلى طبيعتها والحقيقة هي أنه لم يكن هناك شيء طبيعي قبل طالبان، لأن داعش كانت تعمل في كابول".
وتبقى ولاية بنجشير شمالي العاصمة كابل منطقة وحيدة في أفغانستان غير خاضعة لحكم حركة "طالبان" التي بسطت سيطرتها على جل أراضي البلاد مع دخولها إلى كابل يوم الأحد الماضي.