الحياة برس - تعرضت الفتاة العراقية نورزان الشمري للقتل على يد شقيقها بمساعدة أبناء عمومتها طعناً في الشارع العام على مرأى ومسمع من جميع المارة في العاصمة العراقية بغداد.
وكانت آخر كلمات نورزان الشمري على حسابها في انستغرام:"اصنع حربا من أجل سعادتك".
حساب نورزان على انستغرام لم يحتوي إلا على 9 منشورات رغم أن لديها 43 ألف متابع، وقبل أيام نشرت صورة لها وعلقت عليها:"لا أنحني ولو باتت جبال الأرض على كتفي".

من هي نورزان الشمري

هي فتاة عراقية تبلغ من العمر "20 عاماً" ملقبة بـ "حسناء بغداد"، تمعل بمحل خاص للمعجنات، وكانت تتعرض لعنف أسري وتزوجت مرتين إحداها بسن الـ13 عاماً، بضغط من أسرتها، وفي المرة الثالثة أجبرها عمها للزواج من إبنه بعد تطليقها.
حسب "روسيا اليوم"، تعرضت نورزان الشمري لتهديدات بالقتل من عمها في حال رفضها الزواج من إبنه، وظهر أحد أبناء خالتها في مقطع مصور وقال أنها أرسلت له تفاصيل تهديد عمها طالباً من الجهات المعنية أخذ الأمر بعين الإعتبار.
وزارة الداخلية العراقية قالت بأنها اعتقلت المتهم الأول بقتل نورزان وهو شقيقها، مشيرة إلى أنه من قام بطعنها والمتسبب الرئيسي بوفاتها بالتعاون مع إثنين من أبناء عمها، الذين ما زالا هاربين ويتم البحث عنهما.