الحياة برس - قال الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب، أنه وجه تهديداً وتحذيراً واضحاً لقادة حركة طالبان العام الماضي قبل الحديث في مفاوضات حول مغادرة القوات الأمريكية أفغانستان.
وقال ترامب في مقابلة إذاعية، أنه هدد زعيم طالبان عبد الغني برادار قائلاً:"لقد تحدثت إلى نوع من الرئيس المعروف لديهم، وقلت له "ستتعرضون لضربة أقوى من أي بلد وأي شخص أصيب في أي وقت مضى في تاريخ العالم، وسنبدأ بالموقع الدقيق والمدينة بالضبط، وهي هنا".
وتابع: "أعتقد أنني كررت اسم بلدته، سيكون هذا أول مكان نبدأ فيه، ولن أتمكن من التحدث إليكم بعد ذلك، أليس هذا أمرا محزنا للغاية؟ ولكن هذه هي القصة".
وتابع ترامب: "بعد ذلك سألني سؤالا واحدا، وأنا أفضل عدم تكرار هذا السؤال، لأنه سؤال مخيف للغاية، لكنه سألني سؤالا واحدا، وأعطيته الإجابة بنعم، وبعد ذلك وبعد الاتفاق على كل شيء، قلت له حسنا الآن قلت ما كنت سأقوله، دعونا نجري محادثة، وقلت إننا سوف نغادر بعد 21 عاما، وعندما نغادر أفغانستان ستتركونا وشأننا، وسنغادر بكرامة كبيرة وشرف عظيم، وسنهتم بهذا".
وفي العام الماضي، توصل دونالد ترامب إلى اتفاق مع حركة طالبان، وافق فيه على سحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول مايو/ أيار 2021 والإفراج عن 5000 من سجناء "طالبان".
في المقابل، تعهدت "طالبان" في الاتفاق أنها لن تسمح بأن تجعل أفغانستان ملاذا آمنا للجماعات الإرهابية، وستطلق سراح 1000 من أسراها.
وفي المقابلة الإذاعية، قال ترامب للمذيع، هيو هيويت، إنه "كان سيقصف حركة طالبان إلى الجحيم لو انتهكوا الاتفاق، وأكد أنهم "ما كانوا سيأتون إلى كابول أبدا".

المصدر: وكالات