الحياة برس - كتبت الطفلة المصرية مارينا وصية لذويها قبل أشهر قليلة من وفاتها زادت من ألم فراقها، وقد أبكت الآلاف حول العالم بعد نشرها على مواقع التواصل الإجتماعي.
وهذه الوصية تدق إنذار لأخطاء التعامل مع الطفل المريض قد تعجل من وفاته أو تجعله يشعر باليأس والحزن في إنتظار الموت.
الطفلة البالغة من العمر ثماني سنوات فقط، كتبت توصي بأشياء لا تخطر على بال الأطفال أبداً، فأوصت من يقوم بتغسيلها، وتكفينها وحمل نعشها ودفنها.
وكتبت بخطها الطفولي البريئ تقول:"أنا هموت قريب جدا، أنا متأكدة، في صوت بتقولي أنا هموت قريب".
واللافت كذلك أنها ناشدت أمها ألا تحزن ولا تبكي: "ما تلبسيش إسود ولا تعيتي (لا تبكي) و"شغلوا التلفزيون"، كما طلبت من أهلها أن يوزعوا كعك وبسكويت وقرص".
مارينا كانت تعاني منذ سنوات من مرض السرطان الذي أصابها تحت اللسان وحاول الأطباء إنقاذها ولكن كافة التدخلات والمحاولات الطبية فشلت.
العائلة وجدت الرسالة بعد وفاة طفلتها مما زاد من ألمها، وتنبهنا هذه الرسالة لضرورة التعامل مع الأطفال المرضى بكل حذر وعدم الحديث أمامهم عن اقتراب الموت وغيرها من الأمور التي تزيد يأسه وألمه.
صورة الرسالة :.