الحياة برس - أمي يا دنيتي، وأخرتي،،، يا بسمتي وفرحتي،،، يا نبض قلبي،،،
 ودقات عروقي،،، يا لحمي، و يا عظمى، ودمى،،، و يا بعضي، و يا كُلي،،،
 فلا جمالٌ إلا جمال أمي،، ولا حنينٌ كحنين أمي،، فكم يحن القلب للمسة أمي،،،
 وبسمة أُمي،، وهمسة أمي،، وروح أمي،، ودمعة أمي، ووصية أمي، وريحان أمي،،،
 وحنان أمي، وعافية أمي، ونصر الله لأُمي،، ونافذة التي بقيت نورًا من نور أمي،،،
 وحنان التي من ريحة حنانِ أمُي،،، وكم أحن الى نبُل أمي، وعِزةُ نفس أمي،،
 وعفة وعفاف أمُي، وضمة أمي وحضن أمي، فما جفت دموعي، وادمعي منذ فارقتني امي!!
وقالوا لي كفى، ويكفي، كفف، وكِف ويكفي دموعك، كُف عن البكاء، والنوى، والنجوى!!؛
 ولكن لا سلوى لي، ولا حلوى عندي إلا بأُمي،، ولا بلوى تَعدل فقدان جنتي أُمي!!
فأمي جنتي في الدنيا وجنتي في الاخرة، وأمي قائدتي، وسيدتي، وسندى، وسنُدسي،،
 وأُمي استبرقي، ونوري، التي تطفئ لهيب ناري، وقت الشدة في داري ودياري،،
وربي،، ومن ثم أمي هي من تفك وحشتي، ومحنتي، وتفرج كربتي، وتصبرني،،
فيا ويلتي، و يا وحدتي، في ليلي بعد رحيلك أمي،، فقد زاد همي، وكانهُ كسر ظهري،،
وظهر ضعفي، فقد كنت رغم شيب شعري طفلا لازلت في عيون أمي، تُرشدني، وتحبني،،
وتُطعمني، تسقيني، تغطيني تدفئني، تُسعدني، تكرمني، تدللني، ولا تدعني،،
 فما كبرت، ولا هرمت، ولا شِخّتُ الا بعد موتك يا أمي،،،
فيا أمي قبرك قبري، وروحك روحي، وبموتك فتحت أنهار جروحي،،
وبموتك نزفت روحي، وعزفت عن الدنيا ومات طموحي،،،
 وانكفأ قدري، وانطفأت شموعي، وما انفكت من مقلتي تسيل دموعي،،
واليوم صرت كالأعمى، والغريق، وكمن ظل الطريق، فلا بريق لروحي،،
 ولا حتي ما يبل الريق، وذهب مع أمي كل جميل، وعريق، واشتعل الحريق،،
 في القلب بفراق من كانت لنا همتها أعلى من رتبة الفريق!!.
فيا رب اجعل قبر ظَّم امي روضة من الجنة تتسع مد بصر أمي،،
واكفنى همي، على فراق أمي، والتي منها دمى، وعظمي، ولحمى،،
 وراحتي، وروحتي، وريحانتي ودوائي، وشفائي، ونقائي، وصفائي،،
فمن عبق اريجها الفواح عطري، وراحتي، وسري، وسراي، وسريرتي،،
وسروري فهي أميرتي وسيدتي،، فقد أفل نجمي بعد رحيل الشهيدة أمي،،،
وإذا ما مُتُ لسوف أحن لان التقي، بها فارتقي، وأرتمي في حضن أمي،،،
 ويسعدني ان أوارى الثري في قبر أمي،، فتستقبلني وتسعدني، وتطمئنني،،
وتشفي قروحي، وتبعد عنى غمي وتعبي، وتعود لتضمني، وتحضنني،،،
 فسلام عليكم في الخالدين أمي، وسلام عليكم الى يوم الدين يا أمي،،
 يا نور يُنير ظلامي، وأعظم أحلامي، وأحلى أيامي، سلامُ لأمي،،
 وسلامٌ على أمي، وسلام لروح أمي، وسلام من قلبي، وروحي لأمي،،
 ولقلب روحي وراحتي وريحانتي وأريجي وعبقي أمي ،،،
فيا لشوقي، وحبي، وحنيني، واشتياقي لِجنتي وجنتي هي أُمي....
الباحث، والكاتب الصحفي، والمفكر العربي الإسلامي، والمحلل السياسي
الأديب الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر/ محمد عبد الله أبو نحل
عضو نقابة اتحاد كُتاب وأدباء مصر، رئيس المركز القومي لعلماء فلسـطين
الأستاذ، والمحاضر الجامعي غير المتفرغ/ غزة ـــــــ فلسطين
رئيس الاتحاد العام للمثقفين، والأدباء العرب بفلسطين
dr.jamalnahel@gmail.com