الحياة برس - تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من كشف تفاصيل تسجيلات نشرها اليوتيوبر المصري المعارض عبدالله الشريف، والتي أشار بها لوجود فساد كبير في أوساط مستشاري الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.
وأوضحت وزارة الداخلية بأن نتائج التحقيقات أظهرت عملية نصب وانتحال شخصية قام بها شخص بهدف جني أموال بطريقة غير مشروعة من سمسار، وأن عبدالله الشريف تعاون مع السمسار لتزويده بالتسجيلات مقابل مبالغ مالية.
عبدالله الشريف نشر تسجيلات اعتبرها ضربة غير مسبوقة ضد النظام المصري، حيث نشر تسجيلاً ادعى أنه لإحدى مستشارات الرئيس ولواء مصري يتحدثان عن مساعدة الأولى له بالتوقيع على مشاريع ضخمة مستغلة نفوذها.
وقالت الداخلية المصرية في بيانها: "أمكن لقطاع الأمن الوطني كشف ملابسات المحادثة الهاتفية المشار إليها وضبط المتحدثين خلالها .. حيث تبين أن الأول يدعى / حنفي عبدالرازق السيد محمـد ("61" عام – عاطل – يقيم بمحافظة القاهرة – مسجل خطر جرائم نصب وسبق اتهامه والحكم عليه في عدد "٢٢" قضية متنوعة "نصب ، قتل خطأ ، تنقيب عن آثار") .. والثانية تُدعى / ميرفت محمد على أحمد البدوي (٥٢ عام – حاصلة على لسانس حقوق – تقيم بمحافظة الإسكندرية)".
وأضافت الداخلية في بيانها: "أسفرت عمليات الفحص والتحري عن كون المذكورين من العناصر سيئة السمعة التي تنتهج أسلوب النصب والاحتيال بهدف التربح المادي .. وعدم سابقة عملهما بأي من مؤسسات الدولة أو أجهزتها الحكومية".
وتابعت الوزارة: "وقيام المدعو حنفي عبدالرازق بتسجيل المحادثـة الهاتفيـة المشـار إليها لترويجهـا فـي أوسـاط المحيطـين به وبثها لمجتمـع رجال الأعمال سعياً لإكساب ذاته الزخم الكافي وإيهام الآخرين بتعدد علاقاتـه بمختلف المسئولين بالدولـة وقدرتـه علـى إسـناد عقـود لتنفيـذ بعض المشروعات الكبرى بالبلاد لأي شخص .. وذلك في إطـار أعمال النصـب والاحتيال التي يضطلع بها".
وأردفت الداخلية: " كما أسفرت التحريات عن تحديد شخص القائم بالتواصل مع الإخواني الهارب / عبدالله الشريف والذي تبين أنه يدعى / وائل عبدالرحمن سليمان محمد (٤٢" عام - سمسـار - يقيم بمحافظة الإسكندرية).
وتابعت الداخلية: "حيـث تبين ارتباط السمسـار المـذكور بالمدعو / حنفي عبدالرازق وحصوله على المحادثة الهاتفية منه في إطار محاولة الأخير إقناعه بقوة علاقاته وإمكانية منحه فرص للاستثمار في مجال المقاولات في وقت لاحق".
وأضافت الوزارة: "وفي ضوء تعرض المدعو / وائل عبدالرحمن لضائقة مالية قرر التواصل مع الإخواني الهارب المذكور وموافاته بالمحادثة الهاتفية المشار إليها مقابل مبلغ نقدى وقام بإرسالها له مع وعد بإرسال مكالمات أخرى على نفس النهج إلا أن الإخواني الهارب لم يقم بمنحه المبلغ المتفق عليه"، علىحد تعبيرها.
وختمت الداخلية: "تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وضبط المتهمين والتليفون المحمول محل التواصل بين المدعو / وائل عبدالرحمن والإخواني الهارب / عبدالله الشريف والمتضمن المحادثات بينهما في هذا الشأن، .. وجاري العرض على نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات".
وكشفت مصادر مصرية أن جهاز الأمن الوطني إستخدم تقنية حديثة جداً في كشف تفاصيل القضية، حيث تم إستخدام أجهزة متطورة حصل عليها مؤخراً تكشف وتتبع الشخص المستهدف من خلال بصمة صوته.