الحياة برس - حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الغرب من إستمرار الوضع القائم في أوكرانيا مطالباً بتقديم ضمانات أمنية فورية من أجل نزع فتيل الأزمة.
وقال بوتين في مؤتمر الصحفي السنوي "الكرة في ملعبهم ، وعليهم أن يقدموا لنا بعض الرد، عليكم أنتم أن تقدموا ضمانات لنا، وأن تقدموها بشكل فوري الآن".
مهدداً بتنفيذ إجراءات عسكرية في أوكرانيا نافياً في الوقت ذاته التخطيط لغزوها.
وطلب بوتين في وقت سابق بعدم قبول أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بالإضافة لوقف نشاطاته في أوروبا الشرقية.
مسؤولون أوكرانيون قالوا بأن روسيا أرسلت بالفعل أكثر من 100 ألف جندي لمناطق قريبة من حدودها، في حين ردت الولايات المتحدة بتهديد بوتين بفرض عقوبات إقتصادية وصفتها بـ "أنه لم ير مثيلاً لها" في حال هاجم أوكرانيا.
ومن المقرر أن يلتقي مسؤولي روسيا وأمريكا في جينيف خلال شهر كانون ثاني/يناير المقبل لبحث الأزمة الأوكرانية.
وقال بوتين: "نحن لم نأت إلى حدود الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة، لا، هم من جاءوا إلى حدودنا"، متهماً الناتو بخداع روسيا بخمس موجات من التوسع منذ تسعينيات القرن الماضي.
وقالت روسيا في قائمة من الطلبات حددتها الأسبوع الماضي، إنها تريد من الناتو أن يتراجع إلى حدود نفوذه التي كانت في العام 1997، وهو مطلب اعتبر غير مشجع بالنسبة لبولندا ودول البلطيق ودول شرق أوروبا الأخرى التي انضمت إلى الحلف العسكري.
وقال بوتين إن الإجراءات العسكرية ليست خياره المفضل وأعرب عن أمله بأن تُجرى المحادثات مع الولايات المتحدة في وقت مبكر من العام المقبل في جنيف، مضيفاً بأن "الكرة في ملعبهم، وعليهم أن يقدموا لنا رداً ما".
كانت روسيا قد غزت جورجيا في 2008 ثم استولت على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014، وتسعى موسكو للحصول على ضمانات بأنه لن يسمح لأي من البلدين بالانضمام إلى الناتو.


المصدر: الحياة برس - وكالات