الحياة برس - هل صيام ست من شوال مكروه، صيام الست من شوال سنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد حرص الصحابة والتابعين على أداء هذه السنة.
وقد إجتمعت المذاهب الإسلامية على فضلها لقوله صلى الله عليه وسلم «مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ».

هل صيام ست من شوال مكروه

الإمام مالك له نص، حيث نقل عن يحيى يقول : وسمعت مالكا يقول في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: إنه لم ير أحدا من أهل العلم والفقه يصومها، ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف، وإنَّ أهل العلم يكرهون ذلك، ويخافون بدعته، وأن يُلحِق برمضان ما ليس منه أهلُ الجهالة والجفاء، لو رأوا في ذلك رخصة عند أهل العلم، ورأوهم يعملون ذلك.
فهنا الكراهة خوفاً من أن تأتي أقوام تجعل الأيام الستة جزءاً من رمضان، لذلك المسلم له حرية الإختيار بطريقة الصيام إما متتابعة أو متفرقة، أو الصوم ثاني أيام شوال أو آخره أو وسطه، وإن فاته ذلك فلا قضاء عليه لأنه صوم نافلة.
المصدر: الحياة برس