الحياة برس - هل تابعت مسلسل "الملك فاروق" وحلمت بالعيش بذلك العصر الذي اتسم بالرفاهية، وزينته الأزياء الفاخرة، والمجوهرات باهظة الثمن؟
قد يكون ذلك الزمن ولّى، ويصعب الرجوع إليه حرفياً.. ولكن، توفر دار كريستيز فرصة "ذهبية" من رائحة ذلك العصر، لامتلاك ساعة ذهبية بعيار 18 قيراطاً، كانت من بين المقتنيات الشخصية للملك فاروق الأول، ستُعرض في مزاد الساعات بدبي، المقرر انعقاده بتاريخ 23 مارس/أيار العام 2018.
وتقدّر القيمة الأولية للساعة من علامة "باتيك فيليب" الفاخرة، بين 400 و800 ألف دولار، وستُعرض مع حوالي 180 ساعة "نخبوية" أخرى في معرض عام، بدءاً من تاريخ 19 مارس/أيار في فندق أبراج الإمارات بدبي.
واشتهر الملك فاروق الأول، الذي حكم مصر بين العامين 1936 و1952، بشغفه وحبه للساعات الفاخرة، إذ يُقال إنه كان يكلف أشهر دور الساعات في العالم بصنع ساعات مخصصة له، وغالباً ما كان يضيف إليها لمسة شخصية تميزها عن النماذج الأخرى المشابهة لها.
وقد قامت العلامة التجارية للساعات السويسرية الفاخرة "باتيك فيليب" بتصنيع 281 ساعة مشابهة لتصميم ساعة الملك فاروق، "ريفرينس 1518،" بين العامين 1941 و1954، لتكون أول سلسة ساعات كرونوغرافية بتقويم دائم تصنع في العالم.

وصممت ساعة الملك فاروق الذهبية المعروضة للبيع في مزاد كريستيز، في العام 1944، وتتميز بنقش، يُظهر تاج المملكة المصرية، بجانبه نجمة وهلال، فضلاً عن وجود نقش حرف "ف،" بالحرف اللاتيني "F،" والذي يعتبر رمزاً لعائلة الملك فاروق بأكملها، حيث أن والده اعتقد أن حرف الفاء كان جالباً للحظ، وبالتالي سمّى فاروق وأخواته الخمسة أسماء تبدأ بالحرف ذاته.
ويقول ريمي جوليا، رئيس قسم الساعات في كريستيز لمنطقة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا، إن الساعة استقطبت اهتماماً كبيراً من المجمعين في جميع أنحاء العالم، خاصة وأنها "مرتبطة بشخصية مصرية عالمية، عاشت خلال حقبة مهمة من تاريخ منطقة الشرق الأوسط."
كما ذكر جوليا أيضاً، أن هذه ليست المرة الأولى التي تعرض فيها الساعة في أحد مزادات دار كريستيز، إذ أنها كانت قد عرضت قبل عدة أعوام وبيعت آنذاك لأحد الزبائن، لتعود اليوم إلى دار كريستيز مجدداً وتُعرض للبيع مرّة أخرى.