الحياة برس - أخطأت وزارة الخارجية الأمريكية فذكرت أن سنغافورة جزء من ماليزيا المجاورة، في مذكرة أصدرتها تتعلق بالقمة التي عقدت أمس الثلاثاء بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، ونشرتها على موقعها الإلكتروني مما أثار تعليقات متهكمة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وجاء الخطأ في نص إفادة أدلى بها وزير الخارجية مايك بومبيو، الإثنين، أوردت المكان بأنه في فندق «جيه. دبليو ماريوت في سنغافورة في ماليزيا». وصحح الموقع الخطأ فيما بعد بحذف ماليزيا.
وقال مستخدم لموقع تويتر «حسنا، وزارة الخارجية الأمريكية ما زالت تتصور أن سنغافورة في ماليزيا».
وكانت جزيرة سنغافورة ذات يوم جزءا من ماليزيا لكنهما انفصلتا في عام 1965 مما تسبب في اضطراب التعاملات الدبلوماسية والتجارية لسنوات.
وكتب مستخدم آخر على تويتر يقول «هل يعتزم ترامب عقد قمة لتسهيل توحيد ماليزيا – سنغافورة في وقت قريب؟».
ونشرت صحيفة «ذا ستار» الماليزية الخطأ في تدوينة على صفحتها على موقع فيسبوك تحت عنوان يقول «كيف تغضب السنغافوريين والماليزيين في وقت واحد؟».
وعلق أحد مستخدمي فيسبوك على التدوينة التي اجتذبت نحو 300 تعليق يقول «على الولايات المتحدة العودة للمدرسة».
--------------