الحياة برس - عرضت دار بونهامز للمزادات العالمية في لندن، العديد من القطع الأثرية المصرية للبيع بأسعار زهيدة، ما أثار حفيظة عدد من المهتمين بحضارة وادي النيل الذين اعتبروا ذلك إهانة لها.
ووفقا لصحيفة "الدستور" المصرية فقد عرضت دار بونهامز، قناع "كارتوناغ" لمومياء مصرية، من العصر البطلمي، للبيع بثمن قدره ما بين 10 إلى 15 ألف جنيه استرليني، ويبلغ ارتفاع القناع نحو 34.5 سم، وهو متعدد الألوان ومحفوظ بشكل جيد.
وعرض المزاد أيضا شريحتين من الورق البردي المصري من كتاب الموتى لـ"بتاح حتب" من العصر البطلمي المبكر، ويقدر ثمن الشريحتين من 15 إلى 25 ألف جنيه استرليني.
وعرضت الدار آثار مصرية في ديسمبر الماضي بثمن بخس، فقد بيع تابوت فرعوني مصمم من الخشب المصري بـ23.750 جنيها استرلينيا، وجدارية مصرية قديمة مصممة من الحجر الجيري منقوش عليها بالكتابة الهيروغليفية بـ31.250 جنيها استرلينيا، وتمثال مصمم من البرونز لرجل جالس بـ2.250 جنيها استرلينيا، وتمثال برونزي مصري لأوزوريس بـ937 جنيها استرلينيا.
وأقامت دار بونهامز مزادا بعنوان "أنتيكات" أيضا، في يوليو 2017، عرض فيه عدد من الآثار الفنية النادرة من الحقب التاريخية الفرعونية، من بينها قطعة من الحجر الجيري الفرعوني في فترة رمسيس الثاني، بثمن 17.500 جنيه استرليني، كما بيع تمثال فرعوني ارتفاعه 15.7 سم، يرتدي لباس الحياة اليومية العصرية من الطبقة العليا المصرية، بـ11.250 ألف جنيه استزليني، وقناع ساركوفاغوس الفرعوني بـ20 ألف جنيه استرليني.

--------------