الحياة برس - في انتصار جديد يحسب للجماهير الفرنسية وأصحاب السترات الصفراء، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب مساء الأربعاء تراجع حكومته نهائياً عن زيادة الضرائب على الوقود.
وقد أعلن فيليب في وقت سابق عن تعليق الحكومة فرض الضرائب بشكل مؤقت 6 أشهر، وخضوعها بالنقاش الموسع، حتى أعلن عن الغائها بشكل كامل.
وأضاف أن رسوم الغاز والكهرباء لن ترفع، مؤكدا أن هذا القرار يسري بشكل فوري لأجل ضمان الأمان في الشارع. 
وأقر المسؤول الفرنسي بالغلاء في فرنسا، وقال إن الضرائب التي تفرض في البلاد "من الأعلى على مستوى أوروبا".
وقال فيليب إن "من تسببوا بأضرار خطيرة في الأملاك العامة ومواقع سياحية خلال الاحتجاجات، سيحاكمون على قاموا به"، مشددا على أن فرنسا "لن تتساهل مع هذه الممارسات".
وكانت قد انفجرت انتفاضة شعبية عرفت بإسم " ثورة السترات الصفراء "هي الأولى من نوعها منذ عام 1968، في تحد كبير للرئيس الفرنسي ماكرون.
وأدت المظاهرات لتدمير أملاك عامة واحراق عشرات السيارات ونهب متاجر.

--------------