الحياة برس - عثرت السلطات في مدينة رينكون في جورجيا على جثة طفلين مدفونين في فناء منزل أسرتهما.
وأفادت المصادر المحلية أن الطفلان يبلغان من العمر 14 عاماً، وقد اختفت آثارهما منذ عامين، وتم العثور على جثتيمها مدفونتين داخل فناء المنزل.
وبحسب صديقة للطفلة المقتولة التي تدعى ماري، فقد رأت يوماً الأم التي تدعى كيم رايت تضرب ماري على رأسها.
كما استمرت الشرطة منذ عامين بالبحث عن شقيقها المدعو جي آر، الذي اختفت آثاره فجأة ولم تعترف الأم أنها رأتهم.
واعتقلت الشرطة الأم وزوجها بتهمة إساءة معاملة الأطفال واخفاء وفاتهما.

--------------