الحياة برس - لقي رجل تشيكي مصرعه بعد أن هاجمه أسد ولبؤة جلبهما لتربيتهما في منزله.
وقالت الشرطة التشيكية أن أفراد من الشرطة اضطروا لقتل الأسد واللبؤة للوصول للرجل الذي أصبح وجبة لهما بعد أن فتح القفص ودخل عندهما.
وكان ميخال براسيك " 33 عاماً "، قام بجلب الأسد واللبؤة من سلوفاكيا عام 2016، وقام بتصميم قفص خاص لهما في ساحة منزله.
وقالت لينكا يافوركوفا، المتحدثة باسم الشرطة التشيكية، الثلاثاء "لقي رجل يبلغ من العمر 33 عاما حتفه بعدما هاجمه أسده... واضطرت الشرطة لقتل الأسد ولبؤة حتى تتمكن من الوصول إلى الرجل الذي كان معهما داخل القفص".
وأوضحت وسائل إعلام محلية أنه دعا جيرانه لزيارة حديقته ومشاهدة الأسد واللبؤة، لكنه لم يحصل مطلقا على تصريح بتربيتهما.