الحياة برس - يواجه رجل باكستاني تهمة مهاجمة زوجته وتعريتها وضربها بالسوط وحلق شعر رأسها وحرقه، بعد نشرها فيديو لها وهي تبكي على الانترنت وتطالب الناس بحمايتها منه.
وقالت الزوجة أسماء " 22 عاماً "، أن زوجها ضربها وأذلها بمساعدة أصدقائه بعد رفضها الرقص لهم.
وقالت صحيفة مترو البريطانية، أن الزوج وقف أمام القاضي في محكمة بمدينة لاهو الباكستانية بعد توقيفه 4 أيام في الحبس الاحترازي.
وظهرت أسماء بفيديو وهي صلعاء ويبدو عليها آثار ضرب تستنجد بالشرطة والناس لمساعدتها، مما أدى لتطور قضيتها وتدخل بها مسؤولين كبار.
وقالت أسماء أمام القاضي أن زوجها اعتاد على ضربها واجبارها على الرقص لأصدقائه، وعندما رفضت، قام بمساعدة أصدقائه على تعريتها وضربها، مشيرة أنه هددها بالشنق وهي عارية.
وطالب الزوج المدعو فيصل أن يسمعه الاعلام والناس، وقال أن لديه رواية أخرى، قائلاً:" امنحوني ساعة لتسمعوا حكايتي.. وسأتقبل العقوبة".
وزعمت أسماء أنها ذهب للشرطة لتقديم شكوى فرفض الضابط تسجيل الشكوى لعدم دفع رشوة 5000 روبية.
وبعد فحصها من الأطباء تبين اصابتها بجروح في ذراعها اليسرى وكدمات على وجنتيها وجرح قطعي على يدها ولكمة على عينها اليسرى.