الحياة برس - أقدم 16 شخصاً على احراق فتاة حتى الموت بعد رفضها التنازل عن شكوى بشأن التحرش الجنسي المرفوعة ضد مديرتها في المدرسة.
وقالت صحف أن الحادثة وقعت في بنغلاديش، وقام المتهمون بجذب الفتاة نصرت جهان رافي البالغة " 19 عاماً "، لسطح مبنى وسكبوا عليها الزيت وأشعلوا فيها النار.
الشرطة في بنغلاديش قدمت تهماَ ضد 16 شخصاً شاركوا في عملية القتل، بالاضافة لمديرة المدرسة، وقد تحولت القضية لقضية رأي عام، وأثارت حفيظة المواطنين الذين طالبوا باعدام المتهمين.
وفي التفاصيل حسب ما رصدته الحياة برس تم استدعاء الفتاة لسطح المدرسة التي تدرس بها، وطالبها 15 شخصاً بالغاء شكواها ضد مديرة المدرسة، وعندما رفضت قام خمسة منهم بربطها وصب الزيت علها وأشعلوا بها النار، وكانوا يخططون على أن يظهروا القضية كأنها محاولة انتحار.
الشابة المغدورة قدمت الشهر الماضي شكوى بشأن التحرش الجنسي ونشرت أيضًا شريط فيديو سجل فيه مدير مركز الشرطة المحلي شكواها لكنه أخبرها أن "هذه ليست مسألة خطيرة". 
نتيجة الفعل المروع ، تم حرق 80 ٪ من جسدها، وبقيت تحت العلاج لمدة خمسة أيام ، لكنها توفيت، وقبل وفاتها ، وثقت رافي نفسها في الفيديو ، حيث كررت الاتهامات ضد مديرة المدرسة.
يشار أن جرائم الاغتصاب تتزايد في بنغلاديش، حيث سجل اغتصاب 950 امرأة العام الماضي فقط.