الحياة برس - رأى نجم باريس سان جرمان اللاعب البرازيلي نيمار أنه وقع ضحية فخ نصب له من سيدة برازيلية تقدمت بشكوى ضده في مدينة ساو باولو البرازيلية تتهمه فيها باغتصابها في باريس.
تأتي هذه الاتهامات في ظل استعدادات نيمار للمشاركة في مبارات بطولة كوبا أمريكا التي تستضيفها البرازيل في 14/يونيو حزيران الحالي.
ونفى نيمار التهمة وأكد أنه وقع ضحية فخ نصب له مؤكداً براءته.
وأكدت السلطات البرازيلية لوكالة الأنباء الفرنسية أن سيدة تقدمت بشكوى من هذا النوع، بعد معلومات نشرها بداية موقع "أوول" الإلكتروني السبت. واتهمت السيدة التي لم يفصح عن اسمها، النجم البرازيلي بأنه "لجأ إلى العنف من أجل إقامة علاقة جنسية مع الضحية دون موافقتها" منتصف مايو/أيار.
وقال نيمار في مقطع فيديو على حسابه في انستغرام أن هذا الأمر كبير ولم يفعله وأضاف:" لأمر فاجأني بالفعل، هذا أمر قبيح، أمر محزن جدا لأن من يعرفني، يعرف أي نوع من الناس أكون ويعرف أني لا أقوم بأمر مماثل".
وعرض نيمار صور من محادثة طويلة بينه وبين الفتاة وقد أرسلت له صور عارية على تطبيق الواتساب.
وأقر بأنها "لحظات حميمية، لكن من الضروري عرضها ليبين أنه لم يحصل في الواقع أي شيء".
ووفق ما ورد في موقع "أوول"، أقامت المدعية ثلاثة أيام في باريس من 15 إلى 17 مايو/أيار، وانتظرت حتى يوم الجمعة الماضي للتقدم بشكوى بعد عودتها إلى البرازيل، لأنها شعرت بأن "عواطفها قد جرحت".