الحياة برس - وافق قاضٍ في نيوزيلندا على إظهار وسائل الإعلام لوجه الإرهابي الذي قتل 51 مصلياً في مسجدين بمدينة كرايستشيرش.
وكانت محاكم أخرى قضت بعدم إمكانية نشر وسائل الإعلام لصورة وجه المجرم برينتون هاريسون تارانب " 28 عاماً "، استرالي الجنسية والذي قتل المسلمين بحجة إيمانه بتفوق العرض الأبيض.
وكان المجرم برينتون هاجم مسجدين في نيوزيلندا في الـ 15 من مارس الماضي، مما أدى لمقتل وإصابة العشرات من المصلين المسلمين بينهم رجال ونساء وأطفال.
وبث المجرم جريمته عبر حسابه على الفيسبوك في بث مباشر، وكان يعمل على إعدام المصابين بدم بارد داخل المسجدين.
وقال القاضي في المحكمة العليا كاميرون ماندر، أنه لم يعد هناك داعي لعدم نشر صور وجه المتهم، ويواجه تارانت 51 اتهاما بالقتل، و40 اتهاما بالشروع في القتل.
وفي مايو الماضي، قالت شرطة نيوزيلندا إنها وجهت للمتهم بالقتل في إطلاق النار تهمة ارتكاب عمل إرهابي.
من المقرر أن مثل المجرم أمام محكمة في 14 يونيو، كما صدرت أوامر بإخضاعه لتقييم نفسي قبل إخضاعه للمحاكمة.