الحياة برس - لأول مرة منذ 50 عاماً، يدخل الى " داونينغ ستريت 10"، رئيس وزراء بريطاني بدون مرافقة زوجته.
وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون، قد أعلن في سبتمبر 2018، عن انفصاله عن زوجته بعد 25 عاماً من الزواج، مؤكداً أن الانفصال جاء بالتراضي.
ولكن الملفت للنظر تواجد كاري سيموندز الشريكة " العاطفية "، لـ بوريس جونسون، خلال وصوله للمرة الأولى لمقر رئاسة الوزراء، وتسائل الإعلام البريطاني إن كان سيموندز ستعيش معه في داونينغ ستريت أم لا؟.

من هي سيموندز ؟

كاري سيموندز البالغة من العمر 31 عاما، تعتبر من أبرز خبراء العلاقات العامة في لندن، وعملت مع كبار المسؤولين والوزراء في حزب المحافظين، وهي ابنة ماثيو سيموندز، أحد مؤسسي صحيفة "ذا إندبندنت".
ونشأت سيموندز في حي "إيست شيين"، جنوب غرب لندن، حيث درست في مدرسة غودلفين واللاتر المرموقة في منطقة "هامرسميث".
وتقول صحيفة "إكسبرس" البريطانية، إنه إذا انتقلت سيموندز للعيش مع جونسون، فإنهما سيكونان بذلك أول رجل وامرأة يعيشان معا بدون زواج في مقر إقامة رئيس وزراء بريطاني، كما ستكون كاري أصغر شريكة لرئيس وزراء بريطاني منذ 173 عاما. 
وسيموندز، هي حبيبة جونسون منذ قرابة عام، وحظيت علاقتها به باهتمام وسائل الإعلام، بعدما أبلغ جيرانها الشرطة بنشوب مشاجرة حامية بينهما في شقة كانا يعيشان بها في وقت متأخر من الليل الشهر الماضي.
ولفتت تلك المشاجرة نظر البريطانيين إلى حياة جونسون العاطفية الصاخبة، فعلاقته مع "أم أولاده" لم تكن مستقرة، إذ رمت ماريان في العام 2004 بوريس جونسون خارج منزلهما الزوجي، بعدما طفح كيلها من علاقته بزميلته الصحافية بترونيلا وايات على مدى 4 سنوات، وفي العام 2010، طردته مجددا بعد تنامي الشكوك في حمل وإجهاض عشيقته المستشارة الفنية هيلين مانسينتاير.
لكن يبدو أن علاقته مع كاري وضعت حدا لزواجه، وكشفت عن مدى نزواته التي يبدو أنها لا تنتهي، وفق ما قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية.


المصدر: وكالات