الحياة برس - كشفت صحيفة أمريكية عن دعوة مفاجئة تلقاها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظرف الشهر الماضي من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لزيارة الولايات المتحدة ولقائه.
وقالت صحيفة نيويوركر، أن مصادر أمريكية وإيرانية دبلوماسية أكدت الدعوة، واستلمها ظرف من السيناتور الجمهوري راند بول، خلال زيارة بول للسفارة الإيرانية في نيويورك بتاريخ 15/ يونيو.
وذكرت الصحيفة أن بول عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، عمل على هذه المبادرة لبضعة أسابيع بموافقة ترامب وبالتشاور مع البيت الأبيض والخارجية الأمريكية.
وأكدت الصحيفة أن اللقاء الأول بين ظريف وبول تركز في البداية على برنامج إيران النووي والتوتر في الخليج، حيث أوكلت إلى السيناتور مهمة إقامة قناة اتصال دبلوماسية مباشرة على أعلى مستوى بين واشنطن وطهران. 
من جانبه، طرح ظريف في اللقاء الذي استغرق نحو ساعة أفكارا لإنهاء الخلاف بشأن برنامج طهران النووي، بينها تبني مجلس الشورى قانونا يثبت فتوى للمرشد الأعلى علي خامنئي تحظر إنتاج أو استخدام السلاح النووي، وانضمام طهران إلى "البروتوكول الإضافي" للوكالة الدولية للطاقة الذرية، لتطمين دول العالم بشأن نوايا إيران في المجال النووي. 
وقال وزير الخارجية الإيراني حسب الصحيفة، إنه إذا كان ترامب يريد أكثر، فعليه تقديم أكثر في المقابل. 
من جانبه، اقترح بول على ظريف إطلاع ترامب شخصيا على هذه المواقف في المكتب البيضاوي في غضون أسبوع، حسب الصحيفة. 
ولم تكشف "نيويوركر" رد ظريف على هذه المبادرة، ورفض البيت الأبيض التعليق على الموضوع. 
وكان ترامب قد أبدى مرارا رغبته في إطلاق حوار مباشر مع القيادة الإيرانية، لكن طهران تستبعد هذه الإمكانية ما لم ترفع واشنطن عقوباتها عن الجمهورية الإسلامية.