الحياة برس - تخلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره باقتطاع نحو 4 مليارات دولار من الأموال المخصصة للمساعدات الخارجية.
جاء تراجع ترامب بعد معارضة واسعة من الكونغرس، الذي أصر أعضائه على مواصلة تقديم الدعم لكافة البرامج لدعم النفوذ الأمريكي.
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية:" ترامب اختار عدم متابعة اقتراح إلغاء الأموال المخصصة لوزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية".
 كبار المشرعين الديمقراطيين والجمهوريين الذين قالوا في رسالة مشتركة إلى الرئيس، إن الأموال "ضرورية لتعزيز قيادة أمريكا في العالم وحماية الأميركيين". 
ولم يعارض وزير الخارجية مايك بومبيو، في أوتاوا، الخميس المقترحات الخاصة بخفض موازنة وزارته.
وأفاد بومبيو بالقول: "ما أقوله باستمرار فيما يتعلق بكل قرش تنفقه وزارة الخارجية، بما في ذلك المساعدات الخارجية، هو أنه يتعين علينا أن نحقق ذلك بشكل صحيح".
وأضاف: "علينا أن نتأكد من أننا نستخدمها بطرق فعالة وأن المصالح الأمريكية ممثلة بالطريقة التي ننفق بها هذه الأموال".
من جهتها، أشارت المتحدثة باسم الخارجية، مورغن أورتيغاس، إلى أن الوزارة "ستمتثل لكل توجيهات الرئيس".


المصدر: وكالات + الحياة برس