الحياة برس - كشف فرجينيا روبرتس عن تفاصيل العلاقة الحميمة التي جمعتها مع الأمير البريطاني آندرو دوق يورك، الابن الثاني للملكة إليزابيث الثانية.
وزعمت فريجينيا أنها التقت الأمير أندرو عام 2001، عندما كانت في السابعة عشر من عمرها في ملهى ليلى.
وأضافت حسب الديلي ميل البريطانية، أنها مارس الجنس مع الأمير بعد لهو وشرب في الملهي الليلي وتوجههم نحو منزل سيدة الأعمال البريطانية غيسلين ماكسويل في لندن.
الأمير البريطاني نفى هذه المزاعم مراراً وتكراراً، مؤكداً أنه لم يرتكب أي أخطاء مع قاصرين دون السن القانونية، ولكن فريجينيا أو جيفري كما تدعى والبالغة الآن " 35 عاماً "، تؤكد أنها تقول الحقيقة.
وتضيف أن شخصاً أبلغها صباح ذاك اليوم أنها ستقابل أميراً، ولكنها لم تكن تعرف أنه سيجري تهريبها إلى أمير فعلاً.
وكشفت أيضاً أنها تواجدت في ملهى ليلي وقدم لها الأمير الفودكا، ورقصا سوياً، وبدأ الأمير يحتك بها بشكل كبير ويضع يده على أجزاء من جسدها ويحدثها بكلام " جميل " في أذنها ويقبلها، حسب إدعائها، قبل أن يخرجا من النادي ويتوجها للمنزل.

المصدر: ديلي ميل + الحياة برس