الحياة برس - أقدمت سيدة فرنسية على قتل زميلتها بالعمل وتقطيع جثتها وإلقائها في قنوات مائية ومناطق مختلفة.
وقالت مصادر صحفية أن المتهمة صوفي ماسالا " 55 عاماً "، أقدمت على قتل زميلتها ماريلين بلانش " 52 عاماً "، فيما بدت خلال سماعها لائحة الاتهام غير راضية عن تلك الإتهامات.
وقالت ماسالا أنها تعترف بقتل زميلتها بلانش، ولكنها تصر أن القتل لم يكن بالعمد، حيث أن بلانش توفت بعد ارتطام رأسها بقطعة زجاجية.
وقد وقعت الحادثة في وسط تولوز جنوب فرنسا في مايو 2016، حيث عمدت ماسالا على قتل بلانش بتحطيم رأسها بزجاجة، ثم استخدمت منشاراً لتقطيع جسدها.
وألقت أجزاء من جثتها على بعد 500 متر، في قناة دو ميدي، بعد نقلها في عربة سوبر ماركت، فيما نقلت الراس في حقيبة.


المصدر: وكالات + الحياة برس