الحياة برس - نفى تقرير جديد لناشونال انترست الأمريكي، حقيقة وجود طائرة " شبح "، لدى القوات الجوية الإيرانية.
وكانت إيران قد أعلنت عن أول طائرة شبح تحمل إسم " قاهر "، عام 2013، فيما أعلنت عن نسختها الجديدة منها عام 2017.
وقال التقرير أن الطائرة الإيرانية قاهر ما هي إلا " مجسم أجوف "، وغير قادر على حمل قنبلتين زنة ألفي رطل، أو ستة صواريخ جو، حسب التقرير الذي نشر الخميس.
المسؤولون الايرانيون قالوا حينها أن الطائرة قادرة على التخفى من الرادار، وحمل قنبلتين زنة ألفي رطل، أو ما لا يقل عن ستة صواريخ جو. 
وحتى فيديو الرحلة التجريبية المصورة فوق الجبال المغطاة بالثلوج كان "مزورا"، وتضمنت مشاهد باستخدام طائرة درون مصغرة، حسب تقرير ناشيونال إنترنست.
ستيف وينتز معد التقرير بنى استنتاجاته بعد تصميم نموذج بلاستيكي مصغر للطائرة، واكتشف أنه لا يسع لحمل القنابل والصواريخ، كما أن الطائرة تحمل عيوباً أخرى كثيرة، منها الحجم الغريب وقمرة القيادة لا تتسع لطيار عادي.
ومن الأشياء اللافتة جدا أن الجناح المستخدم في طائرة الشبح الإيرانية تم الحصول عليه من طائرة ميغ-17 قديمة.
وأشار الخبراء إلى نقطة أخرى تفضح المهندسين الإيرانيين الذي صمموا طائرة "الشبح المقلدة" وهي أن ضغط الإطارات كان منخفضا جدا بالنسبة للطائرة الحقيقية. ( 50 psi).

المصدر: وكالات + الحياة برس