الحياة برس - كشفت ممثلة الأفلام الإباحية السابقة مايا خليفة، عن تعرضها للخداع من المنتجين لأفلامها الإباحية مستغلين سذاجتها وصغر سنها.
وقالت مايا خليفة في لقاء مع قناة أمريكية، أنها قدمت 12 فيلماً إباحياً، وتقاضت مقابل كل فيلم 1000 دولار أمريكي فقط.
وأضافت أنها والكثير من النساء يدخلن في هذا المجال بدون الإدراك للنتائج المترتبة عليه، كما لم يكن لها مستشار خاص أو محامي أو حتى مدير أعمال، مشيرة أنها كانت مجرد آلة نقود لمشغليها.
وعن التأثير النفسي الذي تعرضت له بسبب هذه التجربة الإباحية، قالت مايا خليفة أنها عندما تكون في الأماكن العامة كانت تشعر بنظرات الناس من حولها، وتشعرها بأنهم يستطيعون رؤية ما تحت ملابسها، وهو الأمر الذي كان يسبب لها " الإحراج الشديد ".