الحياة برس - كشفت شابة مصرية في الثلاثينيات من عمرها، أبشع عملية نصب وإحتيال تعرضت لها من مشعوذ إستخدم الدين لتحقيق مآربه الدنيئة.
وتقول الفتاة حسب مواقع مصرية، أنها كانت تعاني من هلوسات وتخيلات ليس لها وجود، وقد نصحتها إحدى صديقاتها باللجوء إلى مشعوذ وعندما تحدثت معه طلب منها إرسال صورة شخصية لها، وصورة أخرى تظهر جسدها عار بشكل كامل، ليقول لها فيما بعد أنها مسحورة بـ " جن عاشق "، وتحتاج لعلاج سيكلفها الكثير.
وأضافت أنها وفرت له كل ما طلب، وعندما جاء اللقاء الأول في منزلها، بدأ بقراءة القرآن بصورة مخيفة، وكانت نظراته غريبة جداً، ويدقق في كافة تفاصيل جسدها ويضع يده على الأماكن الحساسة.
وتكمل قائلة:" توقف فجأة وطلب من والدتي الخروج من الغرفة لنبقى وحدنا، وبدأ يخبرني بأن دقات قلبي تتعالى ويضع يده على صدري وقتها ارتجف بدني وتظاهرت بأن صداع بالرأس إنتابني ليتركني".
وتابعت الفتاة أن الدجال طلب منها أن تشتري أنواع بخور تخطى ثمنهما 1000 جنيه، وأن تستعملها حتى يحين موعد اللقاء الثاني، وفي المرة الثانية دخل معها بمفرده إلى الغرفة، قائلة: "جردني من كل ملابسي ليرصد تحركات هذا الجن بجسدي، وأوقفني في إناء به ماء، واختنقت الغرفة بدخان البخور الذي أشعله، وفجأة وضع يده عليَّ ويحركها من الأعلى للأسفل مرددًا: الجن هيخرج".
وأضافت الفتاة أنها اكتشفت أنّها كانت تعاني من حالة نفسية، بسبب الظروف التي مرت بها خلال خطوبتها، وعالجها طبيب نفسي وأصبحت على ما يرام.
 

المصدر: وكالات + الحياة برس