الحياة برس - نشر ذوو المعتقل السعودي في السجون الأمريكية حميدان التركي، مقطعاً صوتياً من مكالمة هاتفية يمطئمن التركي كل أحبابه عن صحته بعد خضوعه لعملية جراحية.
ووجه حميدان التركي شكره للقنصلية السعودية في نيويورك والقنصل حاتم الغامدي ويزيد الضلعان على زيارتهم له في المعتقل.
وكان فريق الدفاع عن حميدان التركي رفع قضية لإعادة النظر في قرار محكمة الاستئناف، وطلب تقليل مدة المحكومية والإفراج المشروط، لحين انتهاء إجراءات المرافعات الأخرى.
تم إعتقال حميدان التركي وزوجته سارة الخنيزان في عام 2004، بتهمة خالفة أنظمة الإقامة والهجرة، وثم تم الإفراج عنهما، وأعيد إعتقاله عام 2005 بتهمة إختطاف عاملة أندونيسية وإجبارها على العمل لديه بدون أجر وحجز أوراقها الرسمية، وعدم تجديد إقامتها، وإجبارها على السكن في قبو غير صالح للسكن الآدمي، وحكم عليه بالسجن 28 عاماً.
بعدها تم تخفيض الحكم لـ 20 عاماً لحسن سلوكه وتأثيره الإيجابي، حسب شهادة آمر السجن.
حميدان التركي مبتعث من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، لإستكمال الدكتوراه في الصوتيات، وحاصل على ماجستير بإمتياز مع درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر بولاية كولورادو الأمريكية.

?_=1