الحياة برس - إعتقل الأمن المصري اليوتيوبر المصري شادي سرور، بعد عودته من الولايات المتحدة، وأمرت نيابة أمن الدولة العليا في مصر حبسه 15 يوماً على ذمة التحقيق، بتهمة نشر أخبار كاذية وإساءة إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي.
كما يواجهة سرور تهماً بإرتكاب جرائم مثل " مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها "، " تلقي تمويل بغرض إرهابي "، " الإشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية "، " تلقي التمويل والإشتراك في اتفاق جنائي "، " التجمهر غير المرخص "، " إستخدام حسابات خاصة على شبكة المعلومات الدولية بهدف ارتكاب جريمة معاقب عليها في القانون بهدف الإخلال بالنظام العام "، " الإلحاد ".
كما حققت النيابة مع 15 شخصاً لهم علاقة بـ شادي سرور، وأمرت بحبسهم 15 يوماً إحتياطياً.
وبين التهم الموجهة للموقفين بمن فيهم سرور، "التواصل مع إحدى القنوات الفضائية الإخوانية لمحاولة إعادة النظام الإخواني للحكم". 
المتهمون المعتقلون على ذمة القضية هم : كمال خليل وحازم حسني، وحسن نافعة، وماهينور المصري، وإسراء عبد الفتاح، وخالد داوود، وعمرو إمام، وحسام الصياد، وسولافة مجدى. 
كما وجهت له تهماً في قضية " الصفافير "، التي أطلقتها قناة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، والتي تتمثل بإطلاق الصافرات في وقت واحد في كافة المحافظات المصرية كنشاط ضد الحكومة المصرية.