الحياة برس - أعلنت النجمة الأمريكية كيم كاردشيان عن سعيها لتغيير كامل في حياتها وانتقالها من الاهتمام بالمنتجات والجمال والموضة لدراسة القانون الذي أنهت فيه عامها الأول بنجاح.
وقال كيم أنها تستعد لعرض فيلم وثائقي عن نشاطها لإصلاح نظام العدالة الجنائية.
فيلم كيم كاردشيان جاء بعنوان " كيم كارداشيان وست: ذا جاستيس بروجكت "، وسيبث في الـ 5 من أبريل المقبل، ومدته ساعتين وستظهر كيم وه تزور سجون وتعمل مع خبراء قانونيين لبحث أربع حالات لأشخاص يقولون أن الحكام ضدهم كانت ظلماً.
وفي الفيلم الوثائقى الجديد، سئلت وست عن ردها على من يقولون إنها أصبحت مهتمة بالقضايا القانونية وحقوق المظلومين بهدف الدعاية للعلامة التجارية المعروفة التي تملكها. فردت قائلة خلال حدث من تنظيم جمعية نقاد التلفزيون "أنا معتادة على تلقي الانتقادات لذلك لا شيء يزعجني".
وأضافت "أركز بالفعل على القضايا والناس... لا أفعل ذلك بغرض الدعاية فأنا أهتم بحق".
وتقول وست (39 عاما) إنها تواظب على دراسة القانون يوميا بما يصل فى المجمل إلى 20 ساعة دراسة أسبوعيا، وإنها استكملت عامها الأول فى برنامج للتدريب المهني مدته أربع سنوات في كاليفورنيا. وتهدف إلى خوض امتحان المحاماة عام 2022.
نجحت وست عام 2018 بالضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتخفيف عقوبة السجن بحق ستينية من ولاية تنيسي حكمت بالسجن مدى الحياة لإتهامها بتهمة تتعلق بالمخدرات، كما وساهمت بالحصول على عفو لإمرأة أخرى قتلت رجلاً دفع لها مالاً مقابل ممارسة الجنس وهي في سن المراهقة.