الحياة برس - عاقبت إدارة مهرجان الإبل مترك بن نايف بن حجنة واهلال بن عايض ابن دغيثر بسبب تصريحاتهما.
وقال الإدارة بحق بن حجنة أنه تم سحب جميع جوائزه التي حصل عليها من النسخة الرابعة وحرمانه من المشاركة في المهرجان لعامين.
كما قررت بحق ابن دغيثر بسحب جوائزه أيضاً وإلزامه بدفع مليون ريال وحرمانه من المشاركة حتى الدفع.
وجاء في بيان لها أن هذه القرارات جاءة بسبب تصريحاتهما عبر وسائل التواصل الإجتماعي. 
وكان الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، رئيس نادي الإبل السعودي والمنظمة الدولية للإبل والاتحاد الدولي لبولو الإبل، قد كشف تفاصيل الواقعة، قائلا: “إنه اجتمع مع ابن دغيثر بحضور شقيقه ووضح لهما أنه يعتبرهما إعلام جيد للمهرجان ووعداه بعدم الدخول في مهاترات، ولكنهما أخلفا الوعد”.
وقال ابن حثلين: “قبل دخول لطامات والدبوس اجتمعت مع ابن دغيثر برفقة شقيقه وقلت لهما أنا اعتبركم إعلام جيد للمهرجان تثيرون الحماس وهذا شئ مطلوب ولكن أرجوكم رجاء خاص لا تغلطون في حق أحد بعينه فتجعلون النادي يقف وقفة حزم معكم، وأنا لا أريد أن أخسركم ولكن اذا كان عندي واحد من هذه الخيارات سأخسرك، ولقد وعدوني وأعطوني كلمة رجل أنهم لن يغلطوا في أحد وكان ذلك قبل دخول سباق الـ100 بيوم، وصافحتهم وتعاهدنا، وفي الغد سمعت تصريحات لم ترضيني، أليس عيباً؟”.
وأردف ابن حثلين: “اللعب على وتر الجمهور لا يزعجني فأنت تخاطب حكومة، فلا تحاول لي ذراع الحكومة فهنالك أموراً أكبر، وليس الموضوع مشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز فقط”.