الحياة برس - وفاة طفلة مصرية خلال عملية ختان، أعادت قضية ختان الفتيات للواجهة مجدد مما دفع دار الإفتاء المصرية لإعادة نشر الأمر الشرعي في هذه القضية.
وقالت دار الإفتاء أن ختان البنات لم يرد نصاً شرعياً ولم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قام بختان البنات، ومنعه ليس مخالفاً للشريعة.
مشيرة إلى أن ختان البنات له أضرار كبيرة قد تصل خطورتها للموت، مشددة أن شريعة الله جاءت لحفظ الأنفس، لذلك ختان البنات محرم.
وأضافت أن ختان البنات ليست قضية دينية بل هي عادة انتشرت بين دول حوض النيل قديماً، فكان المصريون القدماء يختنون البنات، وانتقلت هذه العادة لبعض العرب.
وكانت طفلة تدعى ندى قد لقت مصرعها داخل إحدى العيادات الخاصة في مركز منفلوط، وأكد تقرير الطب الشرعي أن العملية التي خضعت لها الطفلة هي عملية ختان وليست تجميل كما يدعي الطبيب، حيث يوجد إستئصال لجزء من البظر، ويبلغ عمر الطفل 12 عاماً، كما تمت العملية بدون وجود طبيب تخذير، والطبيب ليس طبيب جراحة بل نساء وولادة.