الحياة برس - عيد الحب أو يوم الحب أو عيد العشاق كما يفضل البعض تسميته، هو يوم يأتي في كل عام مرة ويحتفل به الكثير من الناس حول العالم بتاريخ 14 فبراير.
عيد الحب يتم الإحتفال به في عدة تواريخ مختلفة، فكما قلنا اليوم المتعارف عليه هو يوم 14 فبراير ولكن حسب الكنيسة الغريبة، ويتم الإحتفال به بتاريخ 6 يوليو حسب الكنيسة الشرقية.

قصة عيد الحب

وقصة عيد الحب هو احياء لذكرى القديس فالنتين فيتبادل العشاق الهدايا وبطاقات المعايدة، وهو عيد مسيحي يحيي ذكرى قس أحب فتاة خلال اعتقاله وتم إعدامه.
وبدأت القصّة عندما رفض القسّيس فالنتين قانوناً لم يكن تمّ التصديق عليه رسميّاً، حيث قام الامبراطور كلوديس الثاني بإصدار قرار يمنع الشّباب من الزّواج، إلّا أنّ الروايات العديدة افترضت قد قام بإصدار هذا القانون لزيادة عدد أفراد جيشه؛ لأنّه كان يعتقد أنّ الرجال المتزوّجين لا يمكن أن يكونوا جنودًا أكفاء، ولكي لا ينشغل الجنود عن الخوض في الحروب. 
فعلم الامبراطور برفض القسيس فالنتين فأمر بإلقاء القبض عليه، وأودعه في السجن.
 وتقول الرّوايات إنّ القدّيس فالنتين كتب أوّل "بطاقة عيد حب" بنفسه لتنفيذ حكم الإعدام فيه، ويقال على الأغلب أنّه أحبّ ابنة السجّان التي كانت كفيفةً، وعمل على شفائها، وأرسل فالنتين لها رسالةً قصيرةً ووقّعها قائلاً لها: "من المخلص لك فالنتين". وتم تنفيذ حكم الإعدام في 14 فبراير عام269 ميلادي.
 لذلك أطلق عليه لقب "قدّيس"، ومن يومها أصبح هذا اليوم مرتبطًا بمفهوم الحبّ والغرام والوفاء للقدّيس (فالنتاين) الذي فدى دينه بروحه، وأصبح من الطّقوس المعتادة تبادل الورود الحمراء، والبطاقات الّتي تحوي صور (كيوبيد) ، ويكون على هيئة طفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً.
 وكان كيوبد يعتبر إله الحب عند الرّومان، فكانوا يعبدونه من دون الله!
وقد بدأت الولايات المتحدة تحتفل بهذا العيد في القرن التاسع عشر، وقد انتشرت الأوراق المزينة تباع في عام 1849.