الحياة برس - توفي البريطاني توماس مايكل الملقب بـ " ماد مايك " هواري، وكلب الصيد المجنون، الأحد الماضي عن عمر يناهز 100 عام في مركز للرعاية في ديربان جنوب أفريقيا.
هواري قد اشتهر بعد قيادته وحدة من قوات المرتزقة لقمع انتفاضة الكونغو خلال ستينيات القرن الماضي، واختطف طائرة عقب محاولة انقلابية في سيشيل عام 1981 وأعتقل على إثرها.
وقال كريس، نجل هواري، إن والده "ضابط ورجل نبيل، كانت فلسفته في المزيد من الحياة من خلال العيش بشكل خطير، لذلك فمن الرائع أن يعيش 100 عام".
هواري ولد في الهند لأبوين إيرلنديين عام 1919، وتعلم في انجلترا وانضم للجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية ووصل لرتبة رائد، ثم عمل محاسباً قانونياً في جنوب افريقيا التي هاجر إليها عام 1948.
وبدأ حياته المهنية في صفوف المرتزقة عام 1961، عندما قاد وحدة من القوات في كاتانغا، التي كانت تحاول الانفصال عن الكونغو.
وفي عام 1964 عين من قبل رئيس الوزراء الكونغولي موسى تشومبي لقمع الانتفاضة، وقاد وحدة من 300 مرتزق ممن عرفوا بـ"Wild Wildes" في حملة ناجحة جعلت منه اسما مألوفا في العديد من أنحاء العالم، إذ اشتهرت المجموعة بأفعالها الجريئة لإنقاذ الراهبات والمبشرين من وراء خطوط العدو.
وقد وصفته إذاعة ألمانيا الشرقية ب " كلب الصيد المجنون "، وجسدت شخصيته في فيلم "The Wild Geese"، عام 1978 للفنان ريتشارد بيرتون.