الحياة برس - أطلق مغردون مصريون هشتاق " تأجيل الدراسة في مصر "، عبر مواقع التواصل الإجتماعي يطالبون خلاله الجهات الحكومية بإعلان حالة الطوارئ في البلاد وتعطيل الدراسة جراء إنتشار فيروس كورونا.
وعبر المغردون عن استيائهم مما وصفوه تجاهل وزير التعليم والحكومة للتحذيرات من انتشار فيروس كورونا، مطالبين بإعلان اغلاق المؤسسات التعليمية حتى التمكن من السيطرة على الفيروس.
وطالب آخرون في تغريداتهم أولياء الأمور بعدم إرسال أبنائهم للمدارس حتى التأكد من التخلص من الفيروس، وسط تناقلهم لمنشورات نشطاء من دول عربية وخليجية يتحدثون عن تسجيل حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا لأشخاص قادمون من مصر.
السلطات المصرية أعلنت الخميس عن ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في البلاد الى 80 حالة، فيما تم شفاء 20 حالة، وتسجيل حالتي وفاة.
وكانت قد أعلنت الحكومة المصرية تعطيل الدراسة الخميس بسبب سوء الأحوال الجوية.
الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، والتعليم الفني، علق على تلك المطالب خلال مداخلة في برنامج تلفزيوني قائلاً:"لو كلنا هنقعد في البيت البلد هتقف، وكمان مش ده اللي هيحصل، يعني إحنا لو وقفنا المدارس، هنلاقي الطلاب ماليين الشوارع، وساعتها الوباء هيتفشى أكثر".
وأضاف:"لو أغلقنا المدارس وقتها، مش هتبقى مسؤوليتنا إصابة الطلاب، ومش هنبقى عارفين مين اختلط مع مين"، مشددًا على ضرورة توحيد الجهود لإكمال العملية التعليمية، وسط مخاطر فيروس كورونا، حيث إن الطلاب فور جلوسهم من الدراسة، لن يتوقفوا عن الذهاب للمسارح والسينمات والمقاهي.