الحياة برس - يواجه الأطفال في العالم خطر متلازمة جديدة غامضة، وهو مؤشر لخطر اكبر مما كان متوقعاً، ولكنها متشابهة في بعض أعراضها مع فيروس كورونا.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز، أن بعض الأطفال يعانون من متلازمة مشابهة لمرض نادر يصيب الأطفال يسمى " كاواساكي "، الذي يؤدي لإلتهابات الأوعية الدموية وخاصة الشرايين التاجية.
وتبدأ أعراض كاواساكي بالحمى والطفح الجلدي، وفي حال لم تعالج بشكل عاجل وصحيح، تؤدي لأمراض القلب الخطيرة مثل تمدد الأوعية الدموية التاجية.
وقال الدكتور ستيفن كرني رئيس طب الرعاية الحرجة للأطفال في جامعة كولومبيا ومستشفى مورغان ستانلي للأطفال في نيويورك- بريسبيتريان، إنه من المهم التمييز بين الفيروس ومرض كاواساكي. 
وأضاف أن بعض الأعراض متشابهة بما في ذلك الحمى وآلام البطن والطفح الجلدي في بعض الحالات، ولكن الإختلافات في تأثير الحالة المرتبطة بالفيروس على القلب.
وأضاف كرني إنه في الوقت الذي تعد فيه الصدمة من المضاعفات النادرة لمرض كاواساكى، فإن العديد من الأطفال في الموجة الأخيرة من الحالات المتعلقة بفيروس كورونا يعانون من صدمة سامة مع انخفاض ضغط دم حاد وعدم قدرة الدم على تعميم الأوكسجين والمواد المغذية بشكل فعال على أعضاء الجسم.
وسجلت حالات من هذا النوع في بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وأمريكا وإسبانيا وسويسر.