الحياة برس - طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من كوريا الجنوبية دفع 1.3 مليار سنوياً للمساهمة في تكاليف تمركز القوات الأمريكية في شبه الجزيرة الكورية بزيادة حوالي 50% عن العام الماضي.
وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مسؤول في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن العرض الأمريكي نهائي ومعقول.
وأضاف:"بالمقارنة مع طلبنا الأصلي البالغ 5 مليارات دولار، فقد خفضناه كثيرا! ماذا فعلت حكومة كوريا الجنوبية؟ لا شيء". 
وكان المسؤول يشير إلى عرض كوريا الجنوبية بزيادة مساهمتها بنسبة 13 في المئة من مبلغ 870 مليون دولار الذي وافقت على دفعه بموجب اتفاق تقاسم التكاليف العام الماضي، والمعروف باسم اتفاقية التدابير الخاصة"SMA".
ترامب يرفض العرض، في حين أن كوريا تؤكد أنها قدمت أفضل عرض ممكن، وقال الرئيس الأمريكي الخميس:" وافقت كوريا الجنوبية على دفع أموال كبيرة لنا، ونحن نقدر ذلك كثيرا". 
وحسب المصدر الحكومة فقد توصلت الخارجة الأمريكية لمبلغ 1.3 مليار دولار عن طريق حساب المبلغ النهائي الذي سيدفع من قبل كوريا الجنوبية في السنة الخامسة من اتفاقية متعددة السنوات.
وسيشهد العام الأول زيادة بنسبة 13%، كما عرضته كوريا، وتشهد السنوات المتتالية زيادة 7- 8% تماشياً مع الزيادة السنوية في ميزانية الدفاع في كوريا الجنوبية.
وطلبت واشنطن من سيول دفع الملبغ مقدماً وعدم الإنتظار للسنة الخامسة.
واشنطن لها في كوريا الجنوبية 28.500 جندي تحت بند الحماية من أي عداون من كوريا الشمالية، وهو ما تم بعد الحرب الكورية التي استمرت منذ عام 1950 حتى 1953 التي انتهت بهدنة وليس إتفاق سلام.
سيول كانت تدفع رواتب الموظفين الكوريين بالقوات الأمريكية، ومشاريع البناء والدعم اللوجستي.