الحياة برس - تواجه الصين إتهامات بمحاولة سرقة أبحاث أمريكية حول تطوير لقاح ضد فيروس كورونا.
وقالت صحيفتا وول ستريت جورنال، ونيويورك تايمز، أن الإستخبارات الأمريكية رصدت محاولة قراصنة صينيين سرقة الأبحاث.
وقال مسؤولون أمريكيون أن القراصنة على صلة بالحكومة الصينية التي بدورها ترفض التعليق على هذه الإتهامات.
يأتي ذلك في ظل تسابق الحكومات والشركات الخاصة لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا " كوفيد-19 "، الذي أدى حتى اليوم لمقتل 280 ألف شخص في العالم.
المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو ليغيان رفض التعليق على المزاعم الأمريكية، قائلا: إن الصين تعارض بشدة جميع الهجمات الإلكترونية. 
وقال تشاو "نحن نقود العالم في البحوث حول علاج ولقاح لكوفيد-19. من غير الأخلاقي استهداف الصين بالشائعات والافتراءات في غياب أي دليل".
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إنّ الأمر قد يشكل مقدمة لهجمات مضادة من قبل وكالات أمريكية منخرطة في الحرب الإلكترونية، بما في ذلك القيادة الإلكترونية في البنتاغون ووكالة الأمن القومي.