الحياة برس - قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر له ليل الإثنين في البيت الأبيض، أنه سيحارب من أجل الحفاظ على أمريكا، وأن تبقى " البلد الأعظم في العالم ".
وأكد ترامب في كلمته للشعب الأمريكي أن موت جورج فلويد لن تذهب سدى، مؤكداً رفضه القبول بالأوضاع الحالية.
وتزامنت كلمة ترامب مع عمليات قمع نفذتها الشرطة الأمريكية لتفريق المتظاهرين في محيط البيت الأبيض مستخدمة الهروات والغاز المسيل للدموع.
وتابع ترمب في كلمته: "أديت القسم لصون قوانين أمتنا وذلك ما سأقوم به"، واعتبر أن ما شهدته واشنطن من عنف الأحد بمثابة "عار كبير". 
وأكد أن ما يحدث ليس مظاهرات سلمية، بل إرهاب وفوضى، أن محاربة الكراهية ستتم من خلال العدالة، واصفاً ما يحدث بـ " الإرهاب المحلي ".
وشدد على أنه سيتدخل لنشر القوات العسكرية إذا تقاعس حكام الولايات عن القيام بواجبهم، وذكر أنه ينشر قوات الحرس الوطني وإنفاذ القانون لحماية الاملاك وفرض القانون والنظام. 
وحذر الرئيس الأميركي في كلمته منتهكي حظر التجوال من الاعتقال ومواجهة أحكام قضائية قاسية: "أقول للمشاغبين والإرهابيين بأنهم سيواجهون قوانين صارمة".
وعقب إلقاء كلمته، توجه ترمب سيرا على الأقدام إلى كنيسة مجاورة للبيت الأبيض شهدت اعتداء من المحتجين في المنطقة.