الحياة برس - اكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت، ان التدخل العسكري المصري المباشر في ليبيا بات وشيكا وشرعيا.
وأكد السيسي خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية؛ ان جاهزية القوات للتدخل بات ضروريا.
مشيرا الى ان أي تدخل مباشر في ليبيا سيهدف لتأمين الحدود ووقف إطلاق النار. مصر لم تكن يوما من دعاة العدوان لكنها كانت تعمل على تأمين حدودها ومجالها الحيوي.
منوها لمساعي مصر لوضع حدا للتدخلات الأجنبية في ليبيا، لانها تغذي " بؤر الارهاب " هناك.
وذكر السيسي أن "جاهزية القوات المصرية للقتال صارت أمرا ضروريا"، مشددا على أن "مصر حريصة على التوصل إلى تسوية شاملة في ليبيا"، كما أنها حريصة "على سيادة ووحدة الأراضي الليبية".
وقال السيسي إن "سرت والجفرة خط أحمر"، مؤكدا أن "ليبيا لن يدافع عنها إلا أهلها، وسنساعدهم في ذلك".
ودعا إلى الحفاظ على الوضع القائم حاليا في ليبيا دون تغييره، والبدء فورا في مفاوضات سياسية لإنهاء الأزمة.