الحياة برس - نفذت السلطات المصرية السبت، حكم الإعدام بحق الليبي المتهم بالإرهاب " عبد الرحيم المسماري".
وقد واجه عبد الرحيم المسماري تهماً بالإنضمام لجماعة إرهابية والمشاركة في حادث الواحات الذي راح ضحيته 16 ضابطاً وفرد أمن مصري.
اسمه الكامل عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري، من مواليد 5/10/1992، من مدينة درنة الليبية.

وإليكم التهم التي وجهت له وأدت لإعدامه :.

  1. الإنضمام لجماعة تدعى " ردع الطغاة ".
  2. المشاركة في تنظيم تابع لتنظيم القاعدة في ليبيا
  3. ارتكاب جرائم بحق ضباط وأفراد أمن مصريين
  4. القتل العمد لـ 16 ضابطاً وجندياً مصرياً في حادثة الواحات عام 2017.
  5. خطف واحتجاز النقيب محمد علاء الحايس.
  6. شرقة أسلحة وذخيرة أفراد الأمن في الواحات
  7. أحرز بمساعدة آخرين 20 عبوة كبيرة الحجم وقنابل يدوية.
تمكنت قوت الأمن من اعتقاله في 16 نوفمبر 2017، حكم عليه بالإعدام في 17 نوفمبر 2019 في محكم الجنايات، حتى تم تنفيذ الحكم في 27 يونيو 2020.