الحياة برس - تابع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخطط والجهود التي يبذلها الجيش المصري لتأمين العمق الغربي لمصر والحدود مع ليبيا.
كما تابع الخطط الموضوعة لتأمين الإتجاهين الشمالي الشرقي، والجنوبي وجميع الاتجاهات الاستراتيجية امتدادا للحدود الدولية لمصر، خلال اجتماع مع مدير سلاح الإشارة بالقوات المسلحة المصرية.
وقالت الرئاسة المصرية في بيان لها الأحد، أن السيسي تابع أحوال وأوضاع كافة المنافذ الحدودية وتأمينها بالكامل، باستخدام تكنولوجيا أنظمة الاتصالات الحديثة المحمولة والمرئية والقمر الصناعي المصري طيبة 1.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أعلن يوم 20 يونيو الماضي على أن الجيش المصري قادر على الدفاع عن أمن البلاد القومي داخل وخارج حدودها، وذلك أثناء تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية قرب الحدود مع ليبيا.