الحياة برس - في حادثة نادرة، استيقظت فتاة، لمدة قصيرة بعد موتها، خلال وضعها في حمام تغسيل الموتى.
وقالت مصادر اندونيسية، أن الطفلة البالغة من العمر 12 عاماً، استيقظت لمدة 15 دقيقة، واستعادت ضربات قلبها ودفئ جسدها، وتحركت قليلاً، ولكن ما لبثت حتى عادت للموت.
وحاول الأطباء إنقاذها بعد الوصول لمنزل الطفلة في جاوة الشرقية، ووضعوها على أجهزة التنفس، ولكن كل تلك الجهود لم تفلح وتوفت.
الطفلة تدعى سيتي مصفوفة وردة، وأعلن عن وفاتها في مستشفى محمد صالح في بروبولينجو، بعد مضاعفات دهورت حالتها الصحية، بسبب إصابتها بمرض السكري المزمن.
ومن المعروف أن أجساد المرضى الذين يموتون بسبب قصور القلب تطور النبض مرة أخرى لفترة وجيزة، فى حالة تعرف باسم عودة الدورة الدموية العفوية (ROSC)، وتحدث حوالى 82% من الحالات بعد عشر دقائق من الوفاة، وفقًا لتقرير عام 2007 نُشر فى مجلة الجمعية الملكية للطب. 
والد الطفلة، قال:"عندما تم غسل جسدها ارتفعت درجة حرارة جسدها فجأة.. وعاودت فتح عينيها المغلقتين فجأة.. ووجدنا قلبها ينبض مرة أخرى وجسدها يتحرك"، لكن بعد تأكيد وفاتها للمرة الثانية، تم غسل جثة "سيتى" مرة أخرى ودفنها فى مقبرة قرية Lambangkuning".