الحياة برس - حصل زوجان من الإكوادور على لقب أكبر زوجين سناً في العالم، من موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بمجموع عمريهما البالغ 214 عاماً.
وقالت وسائل إعلام أجنبية، أن خوليو سيزار مورا تابيا ذو الـ110 أعوام، وزوجته والدرامينا ماكلوفيا كوينتيروس ريس ذات الـ104، هما الزوجين الأكبر في العالم.
ولدى الزوجين خمسة أبناء، توفي أحدهم، و11 حفيداً، و21 من أبناء الأحفاد، وتسعة من أنباء أبناء الأحفاد.
مؤكدان أن وحدة الأسرة في ظل قواعد المحبة والإحترام المتبادل والعمل الصادق والتعليم السليم القائم على القيم العائلية هي مفاتيح التعايش الصحي. 

وتابعا: "لم يكن الأمر سهلا لأن أقاربنا كانوا معارضين لزواجنا، ولكن مع الوقت والصبر تمكنا من إقناعهم وأصبحنا مثالا يحتذى به، وأفضل مرجعية للأجيال الشابة".
وكان الزوجان قد عقدا قرانهما في مدينة كيتو في 7 فبراير من عام 1941، في حفل سري بحضور عدد قليل من الأصدقاء بسبب معارضة الأهل هذا الزواج، الذي تبين فيما بعد أنه أسعد زواج على ما يبدو وحقق أكبر إنجاز في التاريخ المعاصر.
يذكر أن هناك زيجات دامت لفترة أطول، لكن لم يسبق أن بلغ زوجان معا هذه المرحلة المتقدمة من العمر.