الحياة برس - توقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، أن تطبع دولة الكويت، وتدخل في إتفاق سلام مع دولة الإحتلال الإسرائيلي قريباً.
ولم يكشف أو يوضح ترامب مزيداً من التفاصيل، معرباً عن آمله بحدوث ذلك في وقت قريب.
وكانت الكويت قد أكدت على لسان وزير خارجيتها خالد جار الله، أنها ستكون آخر دولة يمكن أن تطبع مع الإحتلال الإسرائيلي.
جاء ذلك في أعقاب لقاء جمع ترامب، بالنجل الأكبر لأمير الكويت الشيخ ناصر الصباح الأحمد الجابر، في البيت الأبيض، لتسلم وسام الإستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، والذي تم منحه لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وحضر نجل الأمير الكبر الإحتفال في المكتب البيضاوي، نيابة عن والده الذي خضع مؤخراً لعملية جراحية.
وقال الشيخ ناصر إن "التكريم من الرئيس الأمريكي يأتي اعترافا بالجهود العظيمة والدؤوبة والدور الكبير الذي يقوده... أمير البلاد في المنطقة والعالم تتويجا لعلاقات الشراكة التاريخية والمتميزة بين دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية وتزامنا مع قرب حلول الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين".
وقال البيت الأبيض في بيان له إن "أمير الكويت، زعيم في الشرق الأوسط على مدار عشرات السنين، كان حقا صديقا وشريكا ثابتا للولايات المتحدة"، مشددا على أنه قدم دعمه للجانب الأمريكي خلال تنفيذه عمليات "حرية العراق" و"الحرية الدائمة" والحملة لهزيمة تنظيم "داعش".
وأثنى بيان المكتب البيضاوي على وساطات أمير الكويت لحل نزاعات الشرق الأوسط "في ظل أصعب الظروف".
يشار أن وسام الإستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، هو وسام مرموق جداً ومن النادر منحه، ولا يملك صلاحية تقديمه سوى الرئيس الأمريكي، ويمنح عادة لرؤساء الدول والحكومات، وآخر مرة تم منحه في عام 1991.
وقد منح لشخصيات عربية سابقا، مثل ولي العهد العراقي، عبد الإله بن علي الهاشمي، في عام 1945، والملك السعودي عبد العزيز آل سعود، في عام 1947، ورئيس أركان الجيش الليبي، سنوسي ليتويش، في عام 1961.