الحياة برس - كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، عن زيارة لمسؤول كبير في البيت الأبيض مؤخرًا إلى  العاصمة السورية دمشق لإجراء محادثات سرية مع مسؤولين سوريين.
وهذه وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها مسؤول أمريكي رفيع المستوى في سوريا مع الحكومة السورية التي تم مقاطعتها دولياً منذ أكثر من عقد.
وبين مسؤولون أن كاش باتيل نائب مساعد الرئيس الأمريكي لمكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، زار دمشق هذا العام دون تحديد التاريخ، في محاولة للإفراج عن أمريكيين يعتقد أنهم محتجزون لدى السلطات السورية.
وكانت الولايات المتحدة قد قطعت علاقاتها بالنظام السوري منذ عام 2012، وكان آخر محادثات بين البيت الأبيض ودمشق عام 2010.
وتعتقد السلطات الأمريكية أن النظام السوري يعتقل 4 أمريكيين منهم: الصحفي أوستن تايس والذي كان ضابطاً سابقاً في مشاة البحرية، ومجد كم الماز وهو سوري يحمل الجنسية الأمريكية، وقد أختفت آثاره عام 2017.
يأمل المسؤولون الأمريكيون أن تؤدي الصفقة مع الأسد إلى الحرية لأوستن تايس ، الصحفي المستقل والضابط السابق في مشاة البحرية الذي اختفى أثناء تغطيته في سوريا عام 2012 ، ومجد كمالماز ، المعالج السوري الأمريكي الذي اختفى بعد أن أوقف في نقطة تفتيش تابعة للحكومة السورية في عام 2017.