الحياة برس - أكد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، على دعم بلاده للشعب الفلسطيني لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، في حين دعا لمواجهة جهود إيران لإمتلاك أسلحة الدمار الشامل.
وقال الملك سلمان خلال كلمته في افتتاح الدورة الـ 8 لمجلس الشورى السعودي الأربعاء، أن المملكة تؤكد على خطورة المشروع الإقليمي للنظام الإيراني، ورفضها للتدخل في الشؤون الداخلية للدول ودعم الإرهاب والتطرف وتأجيج الطائفية.
وأضاف: "ندعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم تجاه إيران، يضمن منعها من الحصول على أسلحة دمار شامل وتطوير برنامج الصواريخ البالستية وتهديد السلم والأمن".
في الملف الفلسطيني، جدد الملك سلمان وقوف المملكة مع حقوق الشعب الفلسطيني، قائلاً:"نؤكد استمرار المملكة في وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، كما أننا نساند الجهود الرامية لإحلال السلام في الشرق الأوسط بالتفاوض بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي للوصول إلى اتفاق عادل ودائم". 
وتطرق في حديثه للملف العراقي، مشيراً لدعم العراق وشعبه، ومساندة الحكومة في سبيل تحقيق الإستقرار والإنماء والحفاظ على مكانته في المحيط العربي، مع تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات.
وفي الشأن السوري، قال: "نؤيد الحل السلمي بسوريا، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254 ومسار جنيف 1، مؤكدين وجوب خروج الميلشيات والمرتزقة منها والحفاظ على وحدة التراب السوري".
في الشأن السعودي، قال الملك سلمان، أن بلاده خصصت ما يقارب 218 مليار ريال لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تأثرت من أزمة فيروس كورونا، بالإضافة لدعم القطاع الصحي بـ 47 مليار ريال.