الحياة برس - إتفق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة وتطوير العلاقات والعمل على حل كافة المشاكل العالقة.
جاء ذلك خلال إتصال هاتفي جرى بينهما مساء الجمعة، بعد فترة طويلة من توتر العلاقات السعودية - التركية، على خلفية حادثة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر 2018.
وذكر بيان دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، أن أردوغان والملك سلمان بحثا العلاقات الثنائية وملف قمة العشرين المقرر إستضافتها في الرياض إفتراضياً السبت.
جاء ذلك بعد ما أعلنت عنه الرياض، بأن الملك هاتف الرئيس التركي لتنسيق الجهود حول قمة العشرين، وذكرت واس الرسمية أنه تم خلال الاتصال، تنسيق الجهود المبذولة ضمن أعمال قمة العشرين التي تستضيفها المملكة غدا "السبت" وبعد غد. 
ومن المقرر أن تستضيف المملكة "افتراضيا" قمة مجموعة العشرين يومي 21 و22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وقد تسلمت السعودية رئاسة المجموعة في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 لمدة عام بعد إنتهاء القمة في اليابان.
وسيشارك قادة تركيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا والهند وغيرها من الدول إلى جانب دول أخرى مثل تركيا وروسيا والصين.​​​​​​​