الحياة برس - بحث وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الخميس، مع نظيره العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، فرص البدء في عملية تسوية سياسية جدية تفضي الى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف.
وأكد الوزيران خلال لقائهما في عُمان، أهمية الإسراع في إنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية وانهاء الإنقسام، بما يعزز الوحدة الوطنية بين مكونات الشعب الفلسطيني، قيادةً وفصائل، لمواجهة كافة التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية.
وبحثا سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها من خلال العمل على تنظيم سلسلة اتفاقيات ومذكرات تفاهم ترسخ أسس العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين.
واتفق الوزيران على تعزيز آليات التشاور والتنسيق بين البلدين على الصعيد الاقليمي والدولي وفي شتى المجالات.