الحياة برس - إنتهت أزمة سفينة تجارية تعرضت للإختطاف مساء الثلاثاء في خليج عُمان، بعد أن إنسحب منها المسلحون الذين سيطروا عليها لعدة ساعات.
وقالت المنظمة البريطانية لتنسيق الشحن التجاري أن الخاطفين غادروا وأنها بأمان الآن.
وكانت تقارير أجنبية أشارت لإختطاف سفينة "أسفالت برينسيس" في خليج عمان وتم توجيهها نحو سواحل إيران.
وقال التقرير إنه "بعد أيام من الهجوم المميت على الناقلة التي تديرها شركة "زودياك"، اختطف مسلحون ناقلة "أسفالت برينسيس" في خليج عمان وتوجهوا بها إلى إيران".
وحسب بيانات "لويدز ليست"، السفينة لا تزال ترسل الإشارات عبر النظام الآلي لتحديد الهوية.
بريطانيا أعلنت عن فتح تحقيق في الحادثة، معربة عن إعتقادها بأنها تعرضت للخطف في منطقة خليج عمان، كما أفادت هيئة التجارة البحرية البريطانية في حينه بأن هناك حادث إختطاف محتمل دون كشف مزيد من المعلومات.
أصابع الإتهام توجهت لإيران، وقالت مصادر غربية أن المسلحين يتبعون لمنظمة مرتبطة بإيران.
الخارجية الإيرانية قالت بأن ما يحدث هو محاولة لخلق ذرائع لتوفير غطاء لعمل عدائي ضدها، محذرة من أي محاولة لخلق ما وصفته بـ "أجواء زائفة" تجاهها، معربة عن شكوكها مما يحدث في مياه الخليج العربي.
وكانت مدمرة أمريكية في الخليج توجهت نحو السفينة المخطوفة فور وصول التقارير حولها، ويبدو أن المسلحين تركوا السفينة مع إقتراب المدمرة.


المصدر: وكالات