الحياة برس - تسائل السياسي اللبناني وليد جنبلاط عن مصر الدولة اللبنانية في ظل الأزمات التي تتعرض لها البلاد.
وربط جنبلاط في تغريدة على حسابه في تويتر، بين الغاز المصري والكهرباء الأردنية والمازوت الإيراني، متسائلاً عن النفط العراقي وكيف تم استبداله بغموض، بالإضافة لما وصفه بمسرحية قطع الكهرباء عن المجلس.
وقال: "وكأن كل شيء مدروس، يعلن عن الكهرباء الأردنية والغاز المصري وهي الفرصة لبداية معالجة أزمة الكهرباء، فيأتي اجتياح المازوت..".
ورأى جنبلاط أن الخاتمة ستكون بالتنقيب الإيراني عن النفط في لبنان، تعليقاً على تصريح الأمن العام لحزب الله حسن نصرالله الذي قال فيه "إذا كانت الشركات الأجنبية تخشى استخراج النفط اللبناني فنحن مستعدون لأن نأتي بشركة إيرانية".
وتعاني لبنان من أزمات متعددة تفاقمت مع انفجار مرفأ بيروت، وعلى رأس الأزمات أزمات الوقود والدواء، في حين اتهمت أطراف بسرقة الوقود وتخزينه وبيعه بأسعار مرتفعة للغاية.
ويتواصل الخلاف بين حاكم مصرف لبنان الذي أعلن رفع الدعم عن المحروقات ورئاستي الجمهورية والحكومة اللتين ترفضان هذا القرار، دون التوصل إلى حل من شأنه أن يخفف من حدة الأزمة.
ووصلت شحنة كبيرة من المازوت الإيراني لمنطقة حوش الشيد علي في الهرمل قادماً من سوريا، بعد أن أعلنت إيران دعمها للبنان بعدد من السفن المحملة بالوقود.